الرئيسيةقمر الفوتوشوباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المنتدى مغلق -.-

شاطر | 
 

 حاجتنا إلى فقه الابتسامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم علي
قمر vip مبدع
قمر vip  مبدع


ذكر عدد الرسائل : 162
تعليق المدير : مبدع
¨°o.O (الاوسمه) O.o°¨ :
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

you‘r sms
you‘r sms:

مُساهمةموضوع: حاجتنا إلى فقه الابتسامة   الأربعاء يونيو 25, 2008 5:41 pm

وإن عزّت الابتسامة في عصرنا، وسط أكوام الأشلاء والهامات والجماجم، من ضحايا الحرية والديمقراطية على الطريقة الصهيوأميركية، لكن تبقى الابتسامة الصادقة ضرورية وهامة وذات دور فعال في الأمة، يجب تقويته وتنميته، وتبقى الابتسامة دليل الأمل الكبير في الله جل جلاله، وإشراق الروح وسلامة الصدر، وسعادة القلب والفؤاد، حث عليها الإسلام، ورغب فيها الرسول الكريم، وفي الحديث: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة) قال المناوي صاحب فيض القدير: "عني إظهارك له البشاشة والبشر إذا لقيته تؤجر عليه كما تؤجر على الصدقة قال بعض العارفين : التبسم والبشر من آثار أنوار القلب {وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة } .

وقد أخطأ كثير من الناس حين صنعوا فصاماً نكدا بين التدين الصحيح وبين الابتسامة التي كانت من أبرز صفات النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، قال ابن عيينة معلقا على الحديث السالف الذكر: "وفيه رد على العالم الذي يصعر خده للناس كأنه معرض عنهم وعلى العابد الذي يعبس وجهه ويقطب جبينه كأنه منزه عن الناس مستقذر لهم أو غضبان عليهم.


وقال الغزالي: ولا يعلم المسكين أن الورع ليس في الجبهة حتى يقطب ولا في الوجه حتى يعفر ولا في الخد حتى يصعر ولا في الظهر حتى ينحني ولا في الذيل حتى يضم إنما الورع في القلب .

إن الابتسامة الإيجابية التي نتحدث عنها ليست هي الابتسامة الساذجة، أو الابتسامة التي تخفي وراءها كل معاني الحقد والعداء والسخرية، أو الابتسامة الخادعة الكاذبة، إنها ابتسامة الروح وابتسامة القلب والضمير والعقل، ابتسامة الحديث والموقف والصراحة والأمانة، والحق والعدل، هدفها الإصلاح، وهدفها القضاء على الشر والفتنة، ووحدة الصف وجمع الكلمة .

ألا ما أحوجنا إلى الحاكم العادل الذي يبش في وجه شعبه، في غير ما خداع أو كذب أو تزوير، أو وعيد وتهديد، أو ضحك على البسطاء والكادحين، فيبتسم الحاكم أو يضحك ليسلب أو يسرق شعبه لقمة عيشه وفرحة أبنائه وأجياله، كما يقع كل عام أو في كل مناسبة فيما يسمى ب"الأعراس الوطنية" التي تعني في مجملها إدخال السرور والفرح والابتسامة الكاذبة على نفوس المسئولين والوزراء وعلية القوم، الذين يتبادلون التهاني والتبريكات بما حققوه من إنجازات ومعجزات لهم ولأبنائهم وذويهم من هبر ونهب، فيما يدفع الشعب المطحون الفقير فواتير مكلفة جدا لهذا الابتسامات الزائفة، من الكد والكدح والديون لسنوات طويلة بائسة، لو أنفقت هذه المليارات المهدرة على غير هذا لكان خيرا وبرا عظيما بالوطن والمواطن، ترى هذه المليارات التي تنفق على هذه المآتم المسماة ظلما وزروا ب "الأعراس" ترى أيها الحكيم لو بني بها مصنع، أو شيدت بها جامعة، أو عبّد بها طريق، أو كفل بها يتيم، أو فك بها سجين أو أسير، أو ابتعث بها طالب علم، أليست أجدى وأفضل ألف مليون مرة من هذه الاحتفالات الزائفة التي نتراقص فيها على أمعاء الجوعى والمعوزين وعلى هامات المقهورين والمغلوبين على أمرهم، لا معنى لهذه الاحتفالات الكاذبة سوى إدخال السرور والبهجة والفرحة والابتسامة على محيا الزعيم الملهم، الذي خلف وراءه هذه الملايين من الجوعى والمضطهدين والمتسولين، والمحروقين، ترى فعلام الابتسامة إذن سيدي!!! .

وما أحوجنا إلى ابتسامة العالم المنصف الذي يسعى لجمع الكلمة ووحدة الصف، وجمع كلمة الفرقاء، بدلا من الفتاوى الجائرة الظالمة في نبش فتن الطائفية والمذهبية، وتوسيع هوة الخلاف والنزاع والشقاق، ما أحوجنا إلى من يصنع البسمة والابتسامة الصادقة بين طوائف الأمة المختلفة، من عقلاء السنة والشيعة، والحنابلة والزيدية، والسلطة والمعارضة، والمثقفين والأدباء والساسة، فلا ولن تسود أمتنا ما لم توحد صفها وتجمع كلمتها على الهدى والخير، بدلا من ثقافة العداء والكراهية، التي يبثها بعض العلماء في روعنا صباح مساء، بلا فقه مقاصدي شرعي صحيح، إلا اللهم موروثه التاريخي .

فمن يصنع الابتسامة بين طوائف الأمة وأحزابها ومنظماتها، ومن يسعى لوحدتها إن كان العلماء هم رواد الفرقة والشتات، إنه فرق كبير بين مسائل التحقيق والتمحيص العلمي وبين المواقف السياسية التي يجب أن تقف الأمة إزاءها بمختلف تياراتها ومذاهبها وأحزابها .

ألا من يصنع الابتسامة لأمم الأيتام والأرامل والمعوزين والمحتاجين وأسر الشهداء في أمتنا، إن إدخال بسمة على فقير أو محتاج أو مريض لهو أفضل ألف مرة من خطبة عصماء يتفرق عنها الناس، كل يلوذ بعدها ببيته، لينام ملئ جفنيه، فيما المئات من أبناء محلته يفتك بهم الجوع والفاقة والحاجة والعوز والبؤس، وشتان بين من يصنع الابتسامة على شفاه الأيتام والأرامل، وبين من لا يجيد سوى فن الكلمة الإعلامية المنمقة التي ربما لا تتجاوز الحنجرة واللسان، وفي البخاري: عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل والصائم النهار) .

ما أحوج أمتنا إلى بناة الرجال وصانعي المدائن الصناعية والحدائق الجميلة، والبنوك والشركات العملاقة، وكليات الطب والهندسة وعلوم الحياة المختلفة، فهذه بحق هي جزء لا يتجزأ من صناعة الابتسامة في الزمن الصعب، فمن يأخذ بأيدي هذه الإرادات التي أزعم أنها كثيرة جدا في أمتنا!.

وما أحوجنا شعوبا وحكومات أن ننحو نحو هذا المنحى العظيم، لنصنع الابتسامة لأنفسنا ولأجيالنا بدلا من حروب الاستنزاف الفكري والاقتصادي لطاقاتنا وجهودنا.

فمتى تعي أمتي فقه الابتسامة الحقة، فنصنعها في كل مدرسة ومشفى ومصنع وهيئة وشركة وجامعة ومعمل ومنشأة؟! .

ولم لا نجعل من الحياة بسمة جميلة مشرقة على هدي من دين ربنا وسنة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم؟! .

{فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }النمل19 .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mr-admin
المدير العام {منتديات بيت العرب}
المدير العام {منتديات بيت العرب}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 109
العمر : 32
الاقامه : في بلاد الله الواسعه
العمل/الترفيه : صاحب الموقع
المزاج : رايق .....
تعليق المدير : مميز
من اين علمت بالمنتدى ؟ :
الاقامه :
تاريخ التسجيل : 16/06/2008

you‘r sms
you‘r sms:

مُساهمةموضوع: رد: حاجتنا إلى فقه الابتسامة   الخميس يونيو 26, 2008 1:08 pm

مشكور اخي
بارك الله فيك و في موضوعك الجميل
و اضيف كلمه اخي و هي
(( ان الابتسامه لا تكلف شيئاً لكنها تعني الكثير ))
تسلم على الموضوع الروعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://qbbq.hooxs.com
 
حاجتنا إلى فقه الابتسامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قمر الفوتوشوب :: ¨°o.O (أقسام الترفية ) O.o°¨ :: قمر الترفيه-
انتقل الى: